مقالات


الجمعة - 20 يناير 2023 - الساعة 11:30 م

الكاتب: صالح علي الدويل باراس - ارشيف الكاتب




اذا احتربت يوما وسالت دماؤها
تذكرت القربى فسالت دموعها

في خطوة انسانية واخلاقية واخوية ومجتمعية من اعظم وانبل الخطوات لاطفاء نيران الثارات التي تستعر في شبوة والتي ازهقت ارواح بريئة جاء توافق الاخوة "ال عوض بن قمر" "وال عديو" في "خبر لقموش" على فصل في قضايا ثار واغلاق باب فتنة استعرت بين الحيين قرابة ثمانين عاما قتلت الرجال ويتمت الاطفال وارملت النساء حضر ذلك الفصل شيوخ من محافظتي ابين وشبوة وجموع من المواطنين من سائر القبائل

وقد نطق ال عوض بن قمر بحكمهم بالعفو والسماح في اثنين من قتلاهم واسدلوا الستار بذلك العفو عن قضية ظلت تشتعل ومزقت نسيج الاخوة بين ال عديو وال عوض بن قمر

وكان الشيخ محمد صالح بن عديو قد سلم ولديه لاولياء الدم مؤكد رغبته ورغبة جماعته في انهاء القضية وقد اشاد الحاضرون شيوخا وافرادا بمبادرته

لقد ارسوا اليوم في "الخبر " قدوة حسنة بمبادرة انسانية واخلاقية تستحق الاشادة والتقدير والاحترام للطرفين واثلجت صدور الجميع لما فيها من معاني ومواقف سامية سواء من قدّم فلذات كبده تاكيدا لرغبته الصادقة في اصلاح ذات البين او لمن عفا وسامح صادقا لاصلاح ذات البين فاسست "الخبر" قدوة حسنة يوجب العقل والدين الاقتداء بها وتعميمها على القبائل التي فتتها الثار واهلك الحرث والنسل فيها

جزى الله ال عديو وال عوض بن قمر خير وابدلهما الله امنا وسلاما بما حققوه لصيانة دمائهم