تحقيقات وحوارات

الأحد - 20 مارس 2022 - الساعة 08:13 م بتوقيت اليمن ،،،

قتبان نيوز :

اكد النجاح الكبير الذي حظيت به فعالية المجلس الانتقالي بمحافظة شبوة يوم السبت الموافق 19 مارس , بان شبوة هي العمق الاستراتيجي للجنوب , ولن تكون شبوة الا جنوبية ومصيرها ليس مرتبط بمارب او ماحواليها وانما مرتبط بالجنوب ارضا وانسانا.

لقد اسمعت فعالية السبت بشبوة كل من به صمم , بان ابناء شبوة اللذين زحفوا خفافا وثقالا , كبار وشبابا واطفالا , رجالا ونساء, من اعالي قمم الجبال وبطون السهول والوديان , وبرغم بعد المسافات المترامية الاطراف , حيث اجتمعو في ساحة واحدة , يهتفون بقلب وصوت رجلا واحد ( بالروح والدم نفديك ياجنوب , عهدا عهدا للشهداء, ياعيدروس سير سير ونحن بعدك بانسير ), يحملون علم واحد وهو علم دولة الجنوب , وصورة الرئيس عيدروس قاسم الزبيدي , وبرغم الانفجارات التي هزت ساحة الاحتفال الا انهم ظلو ثابتين ثبوت الجبال , لم يثنيهم البرد القارس بالليل من الوصول ولا انعدام المحروقات وارتفاع اسعارها , ولا الغلاء الفاحش لاسعار السلع الغذائية , حيث تهافتو للحضور من كل فجا عميق , مؤكدين ان حضورهم امر مصيري , ولكشف الصورة الحقيقية لشبوة واهلها , ورفض تزوير ارادتها المتواصل من قبل بعض ممن لايعلمون مامدى قيمة الوطن والهوية التي تم العمل  لسلبها  وطمسها.  

لقد اثبت ابناء شبوة بحشودهم المليونية برغم الثار الذي نشره ويعمل لنشره كل المتامرين على الجنوب ان كل ماهو ضد قضية الجنوب وشعب الجنوب من مكونات او دكاكين فهي كرتونية ولاتمثل شبوة واهلها , اثبتو ان شبوة تسير نحو الهدف المنشود وهو الاستقلال والتحرير خلف المجلس الانتقالي الجنوبي والرئيس عيدروس قاسم الزبيدي , ولاخيار الا مافرضه ابناء شبوة صباح يوم السبت.

لن تغرد شبوة خارج السرب مثلما يروج الاخرين اعلاميا, فهي القلب النابض والحضن الدافى للجنوب والجنوبيين اللذين سالت دمائهم على كل شبر في شبوة , على الشجر والتراب والحجر , في الجبال والسهول والوديان , اثبتت شبوة بانها وفيه كل الوفاء للدماء الطاهره لابناء الجنوب , وانهم قادرين على افشال كل المؤامرات التي تحاك ضد شبوة من قبل ناهبي الثروة من جنرالات ومشائخ وزعماء الفيد والنهب من ابناء العربية اليمنية, اثبتت ان محاولات سلخ شبوة من الجسد الجنوبي اصبح ليس مستحيلا فقط بس مستحيل المستحيل. اثبتت شبوة بانها اليوم ليست شبوة في 2019م وماقبل وبعده,  اثبتت بان صدرها مفتوح لكل ابنائها بدون استثناء في اطار المشروع الجنوبي , مشروع الشهداء والجرحى, فاتحه جناحيها تظلل كل ابنائها مع المشروع الجنوبي , وتدعو كل المنحرفين ومن لازالو يعملون مع اي مشاريع او احزاب يمنية للعودة الى الصف الجنوبي , وركوب القطار للانطلاق قبل فوات الاوان , والابتعاد عن المكابره, فالجميع مكانته ووجاهته محفوظه وستضل محفوظه باذن الله ولايستطيع احد التنقيص منها , والاعتراف بالخطاء ليس عيبا بل العيب هو الاصرار على مواصلة الخطاء , وان تاتي متاخرا افضل من ان لاتاتي ابدا ,  فالجنوب قادم باذن الله , ولكن تم اختيار الطريق الامن للشعب لعودته, كما قال الرئيس عيدروس الزبيدي