‏اهتمام كبير للرئيس الزُبيدي باسر الشهداء حفظه الله اهتماماً ملحوظاً بأسر الشهداء في عموم مناطق الجنوب

انفوجرافيك يوضّح أبرز أعمال تأهيل وتأثيث وتشغيل مستشفى الشهيد الدفيعة ببيحان وأبرز الأجهزة التي قامت بتوفيرها #مؤسسة_خليفة_بن_زايد_للأعمال_الإنسانية

انفوجراف الموجز الأسبوعي لأنشطة وفعاليات السلطة المحلية بمحافظة شبوة، من 1 ألى 4 مايو 2023م.





مقالات


الإثنين - 05 ديسمبر 2022 - الساعة 08:40 م

الكاتب: عبدربه هشلة ناصر - ارشيف الكاتب




الشباب في كل المجتمعات هم عماد الوطن ومن يبنا عليهم الامل في قيادة المراحل المستقبلية لاوطانهم ..ولهذا كل الحكومات تولي جل اهتمامها من حيث تعليمهم وتاهيلهم علميا وفكريا وخبرات .
وفي وطننا واجههم الاحباط والياس وهدمة امالهم الصراعات السياسية بل قتلت كل طموحاتهم وتعرضوا لمصاعب وازمات جمه اثرت حتى على نفسياتهم وقتلت الحرب من خيرتهم واشجعهم ومن بقي يواجة صراع الحياة ويبحثوا عن خيط امل او نقطة ضوء في اخر النفق لعل ان يخرجوا منها الى درب الحياة ليبنوا مستقبلهم المنشود
فاصيبوا بخيبات الامل نتيجة :
- ابتداء من اغتيال ثورتهم وركوبها وتسخيرها لصالح قوى بعيدا عن تلك المبادئ والاهداف التي قامت من اجلها.
- استفادة شريحة من الشباب من ابناء القيادات والمنتمين لبعض الاحزاب والجهات ومن كل الاطراف من حيث التعين في المناصب الحكومية والسلك الدبلوماسي والرتب والمناصب العسكرية دون غيرهم بعيدا عن المعايير العلمية والادارية والخبرات التي تتطلبها الوظيفة .
- حرمان غالبيتهم من التعليم الجامعي في التخصصات العلمية التي يرغبوها عدى فئة قليلة من يحالفهم الحظ او يمتلك المادة للدفع في نفقات التعليم الموازي بعد خصصة جزء كبير من تلك التخصصات لدى الجامعات الحكومية وقبول اعداد محدودة فقط وافساح المجال للتعليم الجامعي الاهلي والخاص .
- التوزيع الغير العادل للمنح الجامعية للدراسات في الخارج واستحواذ غالبيتها لابناء القيادات وذي القربى عليها والصرف لهم بالدولار بعيدا عن المعايير المطلوبة والشفافية من قبل وزارة التعليم الجامعي وسفاراتنا في الخارج .
- ايفاد ابناء القيادات وبعض الجهات للالتحاق بالكليات العسكرية والامنية في دول الخليج وتركيا ومصر وغيرها واحرام غيرهم .
- توقيف التوظيف منذوا العام ٢٠١٢ للخريجون وذهاب غالبيتهم لللالتحاق بالعسكرة او طابور البطاله .
- توقيف النشاط الاستثماري للقطاع الخاص والشركات نتيجة للحرب وحرمان كثير من موظفيها من العمل .
- حتى من ذهب منهم للتجنيد في السلك العسكري او الامني او اي من التشكيلات العسكرية الاخرى تعرضت مرتباتهم واكرامياتهم للاستقطاع الغير قانوني من قبل قادة الوحدات العسكرية الا من رحم ربي .
- حتى العمل مع المنظمات العاملة في المجال الانساني يغلب على كثير منها طابع السياسة والمناطقية .
اخيرا :
هل تستوعب القيادة السياسة تلك المعاناة وتستشعر بالخطر الناتج عنها وتقف امامها بجدية ومسؤلية قبل فوات الاوان ..فهذا املنا

5 ديسمبر 2022