‏اهتمام كبير للرئيس الزُبيدي باسر الشهداء حفظه الله اهتماماً ملحوظاً بأسر الشهداء في عموم مناطق الجنوب

انفوجرافيك يوضّح أبرز أعمال تأهيل وتأثيث وتشغيل مستشفى الشهيد الدفيعة ببيحان وأبرز الأجهزة التي قامت بتوفيرها #مؤسسة_خليفة_بن_زايد_للأعمال_الإنسانية

انفوجراف الموجز الأسبوعي لأنشطة وفعاليات السلطة المحلية بمحافظة شبوة، من 1 ألى 4 مايو 2023م.





مقالات


الجمعة - 27 مايو 2022 - الساعة 07:33 م

الكاتب: د . عصام المقبلي - ارشيف الكاتب





بومة لها ثلاث بيضات في عشها، تسلل حيوان ابن عرس في غيابها واكل بيضتين، ذهبت تشكوه للنسر فهو كبيرهم وقائدهم، تجاهل شكواها ولم يشغل باله بمعاناتها
فهو مشغول جدا، عادت حزينة بقيت تترصد ابن عرس،اقترب مرة ثانية متلصصا ليأكل البيضة الثالثة، انقضت عليه طعنته في عينه بشوكة ، راح يتخبط من الألم مذعورا

اصطدم بوجه أسد نائم قام من نومه مذعورا لايعرف مايحدث،فضرب بمخالبه فهدا كان يسيرأمنا،تصور الفهد أن الأسد يهاجمه تسلق شجرة خوفا ودون انتباه وهو يصعد الشجرة هاربا من الأسد ودون قصد ضرب بمخالبه عش النسر فحطمه فسقطت بيضة النسرالوحيدة فهو لايضع غيرها في العام، صاح النسر صياحا شديدا،

ذهب يشكو للأسد مصيبته، هدأه الأسد وشرح له ماحدث دون قصد،اضطر النسر للعودة ليعاتب البومة لأنها السبب في كل ماحدث،قالت له البومة لجأت اليك قبل أن يحدث شيء من كل هذا ولكنك استصغرت شكواي فأكل بيضتي من ابن عرس أمر تافه وسقوط بيضتك أمر خطير.

خلاصة؛الأمور التافهة في نظرك وتركها من دون حل ستتسبب بكوارث فلا تلوم حينها أحدا