مقالات


السبت - 06 أغسطس 2022 - الساعة 09:57 م

الكاتب: جهاد جوهر - ارشيف الكاتب





لقد ضلت المليشيات الاخوانية لعقود من الزمن تنهب ثروات ابناء شبوة وتعتقل نشطائهم السياسيين وتخفيهم في سجونها السرية،
ليس هذاء فحسب بل أن الجلاد شبواني ينتمي الى هذة المدينة الباسلة لكن تجري في جيناتهُ الخيانه لاهلهُ وابناء جلدته انتحل صفة القواد وباع كرامتة وعرضهُ في اسواق المزاد العلني لاجل ارضاء جحافل الاحتلال اليمني ..
حتى بزغ نجم المحافظ ابن الوزير ليكون المسعف والمداوي لانين هذة المحافظة المثخن جراحها بسرطان هذة الماليشيات الاخوانية الباقية التي خلفت تركة ثارات وصراعات متراكمة لازال يدفع ثمنها المواطن الشبواني الاصيل..
وبعد ان تلقت هذة الماليشيات الاخوانية ضربات موجعة من المحافظ ابن الوزير وكل ابناء شبوة الشرفا الذين عمدوا على اجتثاثهم من جميع المناصب الامنية هاهم اليوم يشنون حربهم الاعلامية الشعواء ضد المحافظ ابن الوزير فلم تكن هذة الحرب الممنهجة التي تشنها الماليشيات الاخوانية علئ كل احرار الجنوب فهي نفس الحرب الذي يشنها ماجورين الدفع المسبق على المحافظ احمد حامد لملس في العاصمة الجنوبية عدن، لكن لن يستسلم ابناء الجنوب لكل الخونه وعملا الاحتلال حتى تحقيق مايصبون اليهُ فاذاء كثر نباح الكلاب فاعلموا آن المستهدف اسد